ساعدي رضيعك على النوم بعمق

يولد الطفل بعادات النوم التي تعود عليها فترة وجوده في رحم أمه ، ويظل لفترة بعد ولادته يعاني وتعاني الأم من عدم انتظام نومه . كما قد تمنعه اضطرابات المعدة من النوم بهدوء، مما ينعكس على نظام البيت وهدوئه . ولحل تلك المشكلة ينصح الخبراء بعدة خطوات ، تساعد الرضيع على النوم بعمق وهدوء .

الخطوة الأولى : ساعدي الطفل على التجشؤ:
بعد أن ينتهي الطفل من الرضاعة ، يجب أن تساعديه على التجشؤ ؛ لكيلا تملأ الغازات معدته ، فتحرمه وتحرمك النوم ، وهناك عدة طرق لمساعدته على التخلص من تلك الغازات المزعجة ، هي :

– التربيت برفق على ظهره .
– المسح برفق على الظهر من الأعلى إلى الأسفل .
– هز الطفل برفق مثل بندول الساعة .

الخطوة الثانية: أشعريه بالأمان :
يرغب الرضيع في الشعور بالأمان ، تمامًا كما كان يشعر أثناء وجوده داخل الرحم ؛ لذلك ينبغي الاعتناء بطريقة لف الطفل في غطاء مناسب لحالة الجو ، لينعم بالهدوء والنوم العميق .

الخطوة الثالثة: ضعي طفلك على أحد جنبيه :
يعتبر نوم الطفل على أحد جانبيه ، أكثر الأوضاع أمانًا بالنسبة لحياته ، كما أن ذلك الوضع يمنحه إحساسًا بالدفء . ولمزيد من الاسترخاء قومي بتدليك ظهره برفق ، مما سيمنحه هدوءًا وراحة .

الخطوة الرابعة: بعض الأصوات الخافتة
تظن بعض الأمهات أن توفير الهدوء الكامل في غرفة نوم رضيعها ، هو الحل الأمثل ليحصل على نوم هادئ ، لكن الخبراء يقولون عكس ذلك . فالطفل حين كان جنينًا في رحم أمه ، لم يكن محاطًا بالسكون والهدوء ، بل كان يستمع إلى الكثير من الأصوات ، منها سريان الدم في عروق الأم ، وصوت السائل المحيط به .

ولهذه الأسباب سيكون من المفيد لمساعدته على النوم أن تهمسي في أذنه بكلمة (هشششش) بصوت خفيض ، فهي تشبه ذلك الضجيج الذي كان يسمعه في الرحم واعتاد عليه .

كما يمكنك إسماعه بعض الموسيقى الهادئة بصوت منخفض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *